نقيب الفلاحين : الاكتشاف المبكر للصدا الأصفر ومكافحته يقلل من خطورته ويزيد الإنتاجية

نقيب الفلاحين : الاكتشاف المبكر للصدا الأصفر ومكافحته  يقلل من خطورته ويزيد الإنتاجية
كتب : ياسر حمدي
أشاد حسين عبد الرحمن أبو صدام، نقيب عام الفلاحين، بالحملات التي تقوم بها وزارة الزراعة للاكتشاف المبكر لأمراض صدا القمح، لافتاً أن الاكتشاف المبكر لصدا القمح ومكافحته فور ظهوره يقلل من أضراره وخطورته على إنتاجية المحصول .
وأضاف «أبو صدام» أن أمراض الأصداء ( الصدا الأصفر، والبرتقالي، والاسود ) هي أخطر الأمراض التي تصيب الأقماح، وتتسبب في تقليل انتاجيته، وأخطر امرا الأصداء هو مرض الصدا الأصفر، وتظهر اعراضه على الاوراق والسنابل على شكل بثرات مسحوقية صغيرة ومستديرة صفراء بلون الصدأ في خطوط طولية ومتوازية، وعند مسحها باليد تظهر لون أصفر، وهو مرض فطري ينتقل بسرعة عن طريق الرياح، ويعتبر المناخ الحالي بدايةً من شهر يناير وحتي نهاية فبراير مناخ ملائم لانتشار الصدا الأصفر، حيث تنخفض درجات الحرارة، ويتسبب الصدا في ضمور في حبة القمح مما يقلل الإنتاجية .
وأشار نقيب الفلاحين أن العوامل التي تساعد في الاصابة بأمراض الصدا تكمن في : ” زراعة أصناف من الأقماح غير مقاومة لأمراض الصدا، ووجود بيئة مناسبة لنمو الفطر من انخفاض لدرجة الحرارة، ونشاط للرياح مع وجود رطوبه نسبية، وضعف التربة، وعدم الإهتمام بالتسميد المناسب، والمكافحة الفورية ولمواجهة أمراض الأصداء، زراعة أصناف أقماح موصي بها من جهات معتمدة ومقاومة لأمراض الصدا مع الإلتزام بالسياسة الصنفية والمواعيد المثلى للزراعة، وعلى المزارع مراقبة المحصول لاكتشاف الإصابة مبكراً، وسرعة المعالجة بالمبيدات الكيماوية المناسبة والموصي بها مع تكرار الرش ” .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *