شهرزاد تصدر «لحظات فارقة» لهيثم مازن

شهرزاد تصدر «لحظات فارقة» لهيثم مازن

كتب : ياسر حمدي

أصدر الشاعر الغنائي هيثم مازن، كتابًا جديدًا بعنوان لحظات فارقة، عن دار شهرزاد للنشر والتوزيع، وكتاب لحظات فارقة عبارة عن مجموعة من الخواطر والرباعيات تعبر عن كل شخص مر بتجربة موجعة وصدمة غير متوقعة لم يكن يتخيلها وادخلته في نفق مظلم وأطفأت بريق أيامه وسرقت ضحكته وافقدته قدرته على الحلم وجعلته سجيناً بين قضبان الخوف من المجهول، فأصبح في أمس الحاجة إلى إشارة سماوية ويد خفية تطمئنه وتطبطب عليه وتخفف من أوجاعه وتخبره أن كل ما يمر به الأن مجرد “لحظة فارقة”، إن أدرك ما فيها واستوعب مغزاها ومعانيها فسيتحول من شخص عادي إلى شخص غير عادي ومميز ومختلف عن الأخرين، فالعظماء دائماً لا يلمع معدنهم النفيس الا عندما تحرقه المحنة .

وقال هيثم مازن في مقدمة كتابه لحظات فارقة أن هناك أوقات في حياة الإنسان يمر بتجارب مؤلمة لم يكن يتخيل أنه سيعيشها، فتصبح مثل الكابوس المخيف لا يستطيع الاستيقاظ منه ويشعر أنه يسجن وتسجن بداخله كلامه واحلامه وآلامه ومشاعر أخرى كثيرة .

واستكمل الكاتب أن الإنسان في تلك الحالة يفقد قدرته على الحلم ورغبته في الاستمتاع بالحياة ونشوتها وينتابه نوبات متلاحقة من الذعر الغير مبرر والخوف من كل شئ حتى لو كان مجهول، والسبب الحقيقي لهذا هو إن نقاء الإنسان الفطري ونواياه الحسنة وقلبه الطيب لم يعد لديهم القدرة على تحمل هذا الكم الهائل من الغش والخيانة والغدر والخداع الذي يسيطر على سلوكيات السواد الأعظم من سكان هذا الكوكب، فيشعر بحالة من اليأس والإحباط والانهزامية ، ولذلك يجب الانتباه فتلك أهم وأخطر مراحل الحياة، وإما أن يسقط الانسان تماما وتأخذه دوامات الشك وتترك نفسه للانحدار إلى أن ينهار .

ويهدي هيثم مازن كتابه إلى كل من عصفت بأحلامه رياح الأيام الغادرة فأفقدته قدرته على المقاومة وأسقطته طريح أوجاعه وأسير مخاوفه ووحدته، فلم يعد لديه الشغف لتحقيق أي طموح والاستمتاع بلذة الحياة .

وأوضح مازن أن هدفه الحقيقي من كتاب لحظات فارقة هو أن توقظ كلماته بداخل كل إنسان دافعا جديدا ورغبة حقيقية لإعادة اكتشاف نفسه وكتابة تاريخ ميلاده الجديد والحقيقي، الذي سيشهد انطلاقته القوية وانتصاره على كل يأس وإحباط .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *