العامل المصري ونبذة عن تاريخ النقابات العمالية

كتبت / هيام عبد العزيز
يعد العامل المصري مصدر القوة لمصر . يشهد علي ذلك حضارة مصر القديمة بداية من بناء الأهرامات وتشيبد المعابد واقامة السدود وشق الترع.
فهذه الاعمال الشاقة كانتت تحتاج للآلاف من الأيدي العاملة .


واستنادا الي نص تم ورده في كتاب ( معجم الحضارة المصرية القديمة والذي ألفه مجموعة من علماء المصريات الأجانب فانه يتم الجزم ان مصر القديمة عرفت النقابات والاتحادات العمالية قبل عام ٣١٨٣ قبل الميلاد.
وقد سجل المؤرخ والباحث المصري فرنسيس امين ان اول مدينة عمالية في التاريخ اقيمت في غرب مدينة الأقصر سنة ١٦٠٠ قبل الميلاد . وتم انشاء اول نقابة للعمال بالمدينة ذاتها في عهد الملك رمسيس الثالث .
كان لانتعاش الحركة الوطنية خلال العقد الأول للقرن العشرين علي يد مصطفي كامل ومحمد فريد والتطلع للتخلص من الاحتلال الأجنبي له اثر كبير في تحريك الطبقة العاملة لممارسة النضال الجماعي للظفر ببعض المكاسب الاقتصادية الملحة.

ويرجع الفضل في تأسيس النقابات العمالية بالقاهرة لرجال الحزب الوطنى آن ذاك وخاصة محمد فريد الذي أخذ علي عاتقه الدفاع عن حقوق العمال ورسخ في الأذهان فكرة حماية الحقوق المشروعة لأعضاء النقابة وتحسين ظروف معيشتهم ورفع المستوي الثقافي والصحي لهم .
وفي عام ١٩٥٧ تم تأسيس الاتحاد العام لنقابات عمال مصر ليضيف الي مهمته الأساسية في الدفاع عن حقوق العمال مهنة اخري بالذكر الا وهي إعطاء صفة شهادة عمالية لمرشحي مجلس النواب في فئة العمال.

وللحديث بقية لنكمل معا ونتعمق في اهمية ودور الاتحاد العام لنقابات عنال مصر في محاولة لالقاء الضوء وتحسين أحوال العمال اعترافا منا بدورهم وجهودهم الخارقة لبناء مصر الحديثة ووصولا للجمهورية الجديدة
حفظ الله مصر وجيشها ورئيسها وعمالها .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *