اختفاء غادة الزوجة الشابة الحامل في شهرها الرابع

اختفاء غادة الزوجة الشابة الحامل في شهرها الرابع

كتبت هيام عبد العزيز

#فين_غادة

في ليلة لم يطلع شمسها حتي الان وبعد ١٨ يوم من اختفاء غادة الزوجة الشابة ذات ال ٢٢ عام والحامل في شهرها الرابع ولديها طفلان صغيران ابراهيم وجنة .

منذ ١٨ يوم فوجئ الغفير النظامي محمود شعبان الاب بابنته هادية والمتزوجة بالقرب من منزله في قرية طماي الزهايرة مركز السنبلاوين بدخولها وسؤالها عن اختها غادة المتزوجة في قرية اخري وهي الزهايرة بعد ان هاتفها عبده زوج اختها غادة يسأل عن زوجته وهل اتت اليهم ام لا ؟

هب الأب منزعجا صارخا لم تأتي الينا أين غادة أين بنتي ؟؟

انسكبت الدموع من عين أمها الكفيفة وتحولت الدار الي ساحة من الحزن والبكاء وبدأت رحلة البحث عن غادة لتظهر الكاميرات انها كانت علي موعد مع طبيبة النساء بنفس قريتها لمتابعة حملها وخرجت متوجهة لبيت زوجها. ثم لا شيئ بعدها 

لا احد يعرف أين هي الزوج انكر وجودها وامه قالت لا نعرف أين هي .

أهل غاظة أجمعوا علي وجود خلافات تصل حد الضرب والاهانة من زوج غادة لزوجته ووصفوا العلاقات بينها وبين امه ( حماتها ) بالسيئة.

وفي كل مرة كانت تأتي اليهم بجروح من اثر الضرب .و مع ذلك كانوا يطيبون جراحها بكلمات طيبة ويعيدونها الي زوجها . اما بعد اختفائها وتحرير محضر بذلك وبعد مرور ثمانية عشر يوما ولم تظهر غادة فانهم قد فاض بهم الكيل وأعياهم البحث في كل ارجاء المحروسة .باتوا بأعصاب مشدودة كوتر يستعد لإطلاق سهامه.

الأهل والجيران يتساءلون اين ابنتنا اين غادة .

ويقول الاب بدموع ترك لها العنان : أريد ابنتي أريد غادة حية أو ميتة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *