(تعقيدات النفس البشرية )كتاب جديد لمحى إسماعيل

(تعقيدات النفس البشرية )كتاب جديد لمحى إسماعيل

كتب : محمد على

كتب الفنان محى إسماعيل  كتاب جديد يحمل أسم ( تعقيدات النفس البشريه  ) إنتهي من تأليفه وتصميم غلافه وطبعه بلغات عديده استعدادا لطرحه بالأسواق والذي أكد في تصريح له انه كتاب عالمي غير مسبوق اخذ من عمره سنين طويله وسيصدر قريبا من دار نشر عالميه مؤكدا انه كتبه باللغه العربيه واللغه الانجليزيه علي أسس علميه آملا ان يكون في كل بيت شرقا وغربا والهدف منه تطهير النفس البشريه مشيرا الي انه كتبه بأسلوب سهل ليكون في متناول كل إنسان من البشريه جمعاء .
وأشار الفنان محيي اسماعيل ان هذا الكتاب هوا ثاني اهم مؤلفاته التي صدرت له واستغرقت سنوات في تجهيزها والذي سبقه كتاب . المخبول. الذي حقق انتشار واسع وتم ترجمته لأكثر من لغه ولاق إعجاب واهتمام شخصيات بارزه مثل الدكتور احمد زويل الذي اثني عليه وقال .انها روايه تستحق الاهتمام . وتلك الروايه (المخبول)
استعرض وتنبأ من خلالها بأحداث تاريخيه وعلميه وعالميه وسياسيه قبل اوان حدوثها بعشرين عام .
مما جعل الفنان محيي اسماعيل محل الانظار أدبيا وليس فنيا فقط كعادته . فقد تبين للجميع انه ليس فنان عبقري فقط بل أديب وفيلسوف ومبدع وسابق عصره وعلي درجه علميه ووعي ورؤية للأحداث والمستقبل بشكل عجيب جعله محل أنظار واهتمام الجميع بالداخل والخارج .
فعلي سبيل الفن فقط فقد اشتهر منذ تخرجه من معهد الفنون المسرحيه ومن قبله كلية الآداب قسم فلسفه والتي كانت سببا في تشكيل وجدانه بتمثيل الأدوار المركبه و استطاع ان يصنع مدرسه خاصه به في الأداء والتمثيل اطلق عليها اسم السايكو دراما وحصد العديد من التكريمات أبرزها جائزة مهرجان طشقند السينمائي الدولي عن دوره في فيلم الاخوه الأعداء . وقدم العديد من المسرحيات أبرزها الليله السوداء وسليمان الحلبي ودائرة التباشير. وغيرها .ومن أشهر اعماله بالسينما فيلم الاخوه الاعداء والرصاصه لاتزال في جيبي وخلي بالك من زوزو والطاثره المفقوده ودموع الشيطان واعدام طالب ثانوي و وراء الشمس ومسلسل المخبر السري وغيرهم. وقد كرمه الرئيس السادات واثني كثيرا علي اداره المتميز وجعله يطلب مايشاء وكان طلب اسماعيل حينها شقه فقط واعطاها له الرئيس وكان يود لو انه طلب شيء اعلي واكبر من فرط إعجابه الشديد ب اسماعيل.
حصد الفنان أيضا الكثير من الالقاب مثل اللورد والبرنس ورائد السايكودراما والقيصر .ويعتبر من مؤسسي مسرح المئة كرسي التجريبي بالمركز الثقافي
ويعتبر اسماعيل شديد الاعتزاز والثقه بنفسه . يصف نفسه بالمبدع ونجم السينما والعبقري . وتلك حقيقه يشهد له بها النقاد والفنانين والجمهور حيث وجوده في اي عمل فني يجعل للعمل مذاق خاص يرفع من قيمة وقدر العمل بأداءه المنفرد القليل من نوعه… ولو أردنا الكتابه عن تاريخ نجمنا وحياته واعماله منز ميلاده سنة ١٩٤٠ فلن يكفينا عدة صحف .
وعن قلة اعماله أجاب بأن السبب الأول هوا إقامته دائما ب أمريكا لإمتلاكه مشاريعه الخاصه هناك والسبب الثاني انه دقيق جدا في اختيار اعماله ولايلتفت للكم بقدر إلتفاته للنوع والقيمه . ولايقبل المشاركات كاضيف شرف في الأعمال الفنيه بمصر او خارجها إلا لو كان الدور طويل ويركز علي فكره جيده . وأكد انه رفض التمثيل في اعمال كثيره علي رأسها مسلسل عفاريت عدلي علام . مع الفنان عادل امام
وقد صرح اسماعيل ان شعاره في الحياه . الضحك ثم الضحك .سلاح فتاك احارب به الهم ولا اترك نفسي للظروف ولكن اقوي الاراده ما استطعت وأفوض أمري لله وانتظر الرزق واتحمل الابتلاء واصبر الي ان يأتي الفرج ..
وبسؤاله عن اعماله القادمه .أجاب بأن الزميل جورج كلوني سيشاركه بطولة فيلم القذافي مع نهاية العام الجاري

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *