في ورشته حول قانون التأمينات اتحاد العمال: الالاف لم يصرفوا المعاش بسبب التعقيدات

ومطالبات ببنك خاص لاستثمار الأموال لسداد زيادة المعاشات

 

اكد المشاركون في ورشة عمل تطوير انظمة التأمينات والمعاشات باتحاد العمال،  ان تتضمن تعديلات مشروع القانون الجديد علاجا لكافة مشكلات التطبيق للقانون الحالي 79 لسنة 1975، وطالبت الورشة برئاسة المهندس خالد الفقي، نائب رئيس الاتحاد العام لشئون التدريب و التثقيف بان يتضمن القانون المعروض على مجلس النواب في دور الانعقاد المقبل،  قواعد الاستثمار الأمن لاموال اصحاب المعاشات في المشروعات التي تساهم في خدمة التنمية الشاملة.

وكشف عبد المنعم عباس رئيس الجمعية العلمية للتأمين الاجتماعي، الخلل الموجود في القانون الحالي، بسبب انتشار ظاهرة التهرب الكلي أو الجزئي في سداد اشتراك المؤمن عليهم بالقطاع الخاص، أو التلاعب في حقوقهم، مع قلة الوعي التأميني لدى المنتفعين والعاملين في مكاتب التأمينات المسئولة عن ضم مدد الخدمة المتناثرة في المكاتب، فهناك الاف الحالات لم تصرف المعاش بسبب هذه التعقيدات الإدارية وقلة وعي المؤمن عليهم.

وقال عبد الرحمن حسنين،  نائب رئيس هيئة التأمينات الاجتماعية السابق،  انه يأمل ان يتضمن تعديلات القانون الجديدة قواعد ربط المعاشات بالزيادة المنطردة في مستوى المعيشة ومعالجة الخلل الناتج عن تحمل الخزانة العامة بنسبة 60% للزيادات السنوية التي تمنح لاصحاب المعاشات بواقع 15% و 150 جنيها لصغار  اصحاب المعاشات.

وطالب بان يتضمن مشروع القانون على انشاء صندوق او بنك خاص لاستثمار اموال التأمينات في اقامة المشروعات التنموية التي تحافظ على نسبة السيولة المطلوبة لسداد زيادة المعاشات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.