عالم الانترنت

 لا ادري هل اصبحنانعيش في عالم الانترنت  أم أنه أصبح يعيش فينا  وهل يا تري هو السبب الوحيد الذي جعلنا كأسره واحده يعيش كل فرد منا في جزيرة منعزله ، وهجر الدفئ  بيوتنا وغابت عنا اللقمه المشتركه والضحكات الصافية 

فبرغم الإيجابيات  الكثيره لوسائل التكنولوجيا الحديثه ، وتقدمها الذي يجري بخطي سريعه مما جعل العالم كله قريه صغيره تستطيع أن تتجول فيها كيف شئت ومتي شئت بالنقر علي ازرار لوحه المفاتيح ،
الا انه لابد من الاستفاده من هذه الوسائل بالاعتدال والتثقيف الذاتي ، حتي لا نضيع علينا فرصه الاستفاده منها ، وتغلب علينا سلبياتها بدلا من إيجابياتها .
فأي عقل يقبل أن نكون في بيت واحد ونتبادل الحديث معا من غرفنا عبر الهاتف ، (مش ناقص غير أننا نستاذن في الزياره ) لان كل فرد في الاسره له كيان خاص وحياه سريه من خلال هاتفه بعد أن لجأ البعض لغلقه بارقام سريه وشفرات وبصمات و…حتي لا يتمكن بقيه الأفراد الذين يقتسمون معه الجدران والأثاث ، من رؤيه محادثاته واصدقائه ، وما أخطرها علي اولادنا وبناتنا 
تقطعت صله الارحام بيننا واختصرت في ،، اللايك،،  فما بين اللايكات والحظر ضاعت  الموده والرحمه وصله الارحام وزياره المرضي ،
فكرت كثيرا  ، وحزنت علي ما اصابنا والحقيقه لم اثتثني نفسي واسرتي من تلك المصيبه ، وعليها قررت أن أبدأ بنفسي ، وان استعين بالله علي ما عزمت ، فوحده سبحانه وتعالي الموفق لكل خير ،
تركت الهاتف من يدي ايام  متتاليه ووجدتني ازور  اقاربي واسال  عليهم   وعلي مرضاهم وقد سعدت  جدا بتلك الاوقات الرائعه الدافئه وناشدت اولادي أن يقننوا من استعمالاتهم لتلك الوسائل وأخرجت كتابا لكل منهم ، فتذمروا واستنكروا أن يقرأوا ،(  كل حاجه علي النت يا ماما ، هنتعب نفسنا ليه)  لن ايأس منهم فهم فلذات اكبادنا وساناشدهم كل يوم ونفسي واهلي وشعب مصر كله  أن نعود الي الي سابق عهدنا وودنا ولمتنا الدافئه وضحكاتنا الصافيه ، الي إنسانيتنا الجميله ومبادئنا الجميله، للحديث بقيه

You May Also Like

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *