من الذي صنع هؤلاء ؟؟

من الذي صنع هؤلاء ؟؟

 لا شك ولا ريب في أننا مسؤلون عن صناعة نجوميتهم الكاذبة . فما طار طير وارتفع إلا وكما طار وقع . فمن غير المعقول أن نحمل الدولة او أي جهة ارتفاع شأنهم وبريق لمعانهم الزائف . ماذا قدموا للمجتمع ؟؟ حتي يصبح الإبتذال و البلطجة ( نمبر وان ) . لابد ان نفيق ونعي ما يحاك لنا من خطط لإسقاط الهوية المصرية ومحو ثقافتها وطمس الذوق العام الجميل الراقي . لا زالت ذكريات الماضي والزمن الجميل في أذهاننا وعندنا تراث أصيل كافي لأن نعيش به وعليه في هذه الفوضي علي الارضي 

لازال  الفن الراقي وأغنيات ام كلثوم و عبد الحليم وغيرهم و أفلام اسماعيل يس و حسين صدقي وعبد السلام النابلسي وكثيرين …….

لازالت هي المعين الذي لا ينضب في دنيانا  .. دنيا الصقور والأفاعي .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *