نظرات عميقة

نظرات عميقة

أسئلة كثيرة تدور بأذهاننا حول النهاية المحتومة لنا جميعا وهي الموت والرد علي هذه الأسئلة يتطلب أن ندرك أن الدنيا ليست دار عدل ولا دار عدل أو مساواة . خلق الله الخلق ووزع الأرزاق وقدر الأقوات واقتضت حكمته جل وعلا أن يتفاوت الناس في الغني والفقر والصحةوالمرض والرفعة والضعة والسعادة والشقاء وهو سبحانه العزيز الحكيم لا يسأل عما يفعل وهم يسألون.

فالناس ليست كلها متساوية في نصيبها من الدنيا . حقيقة يؤكدها الواقع ويقرها المولي عز وجل أكثر من مرة في القرأن الكريم( ولا تمدن عينيك إلي ما متعنا به أزواجا منهم زهرة الحياة الدنيا لتفتنهم فيه ورزق ربك خير وأبقي )

(وهو الذي جعلكم خلإئف الأرض ورفع بعضكم فوق فوق بعض درجات ليبلوكم في ما أتاكم )

فالدنيا دار اختبار وتفاوت الأرزاق فيها فتنة وكل مبتلي فيها بحسب حاله.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *